تمت الفهرسة، ولكن يتم الحضر باستخدام robots.txt

تمت الفهرسة، ولكن يتم الحضر باستخدام robots.txt




تقرير حالة تغطية الفهرس


يمكنك الاستفادة من هذا التقرير في معرفة أي من صفحاتك قد تم فهرسته، وكيفية إصلاح الصفحات التي تعذّر فهرستها. يمثّل كل شريط في الرسم البياني إجمالي عدد عناوين URL في حالة بعينها (صالحة، وخطأ، وهكذا) على النحو الوارد في Google.
يمكنك مشاركة تفاصيل المشكلة بالنقر على الزر "مشاركة" على الصفحة. ويتيح هذا الرابط لأي شخص يحصل عليه الوصول إلى الصفحة الحالية فقط وإلى أي صفحات في سجلّ التحقق لهذه المشكلة. ولكنه لا يتيح الوصول إلى صفحات أخرى من تقريرك أو تمكين المستخدم الذي تمت مشاركة الرابط معه من تنفيذ أي إجراءات على موقعك الإلكتروني أو حسابك. ويمكنك إبطال عمل الرابط في أي وقت بإيقاف المشاركة لهذه الصفحة.

ما يُفترض أن يظهر لك

من المفترض أن يظهر لك في العادة زيادة تدريجية في عدد الصفحات الصالحة التي تمت فهرستها تبعًا لنموّ موقعك.
  • إذا ظهر ارتفاع في عدد أخطاء الفهرسة، قد يكون سبب ذلك تغيُّر في النموذج الذي يعرض خطأً جديدًا، وربما تكون أرسَلْتَ ملف Sitemap يتضمن عناوين URL تم حظر الزحف إليها (باستخدام robots.txt أو noindex مثلاً، أو باشتراط متطلبات تسجيل دخول).
  • عند ملاحظة هبوط في إجمالي عدد الصفحات المفهرسة بدون الأخطاء ذات الصلة، قد يعني هذا أنك تحظر الوصول إلى صفحاتك الحالية (عبر ملف robots.txt، أو علامة "noindex"، أو عبر طلب المصادقة). إذا لم تكن هذه هي المشكلة، يمكنك الاطّلاع على الأسباب المستبعدة مرتّبة بحسب عدد الصفحات المتأثرة لمعرفة السبب الذي ربما يكون وراء هذا الهبوط.
  • إذا كان هناك عدد كبير جدًا من الصفحات غير المفهرسة وكنت ترى أنه يجب فهرستها، يمكنك الاطلاع على عناوين URL المستبعدة للاستدلال على ذلك. وربما تستخدم robot.txt أو noindex مع عدد كبير من صفحاتك.
كيف يتم العثور على عناوين URL هذه؟ يكتشف محرك بحث Google عناوين URL من خلال عدة طرق أكثرها شيوعًا هو متابعة الروابط من الصفحات التي تم الزحف إليها أو باستخدام ملفات Sitemap. وتكون هذه الروابط خاطئة أحيانًا (وقد تؤدي إلى ظهور أخطاء 404 على موقعك). وأحيانًا أخرى تكون الصفحة قد اختفت بعد أن كانت موجودة. ولكن بعد أن يسمع محرك بحث Google بشأن عنوان URL، سيتابع تجربة الزحف إليه لفترة معيّنة. وهذا أمر طبيعي، فإذا كنت تريد منع حدوث ذلك، يمكنك حظر الفهرسة أو حظر إمكانية الوصول أو استخدام أمر إعادة التوجيه 301 (متى كان ذلك ممكنًا).

تقرير المستوى الأعلى

يعرض تقرير المستوى الأعلى حالة الفهرس لجميع الصفحات التي حاول محرك بحث Google الزحف إليها على موقعك ويتم تقسيمها بحسب الحالة والسبب.

الحالة

يمكن أن تحتوي كل صفحة على إحدى فئات الحالة العامة التالية:
  • خطأ: لم تتم فهرسة الصفحة. راجع وصف نوع الخطأ تحديدًا أدناه لمعرفة مزيد من المعلومات ومعرفة كيفية حل الخطأ. ويجب الاهتمام بهذه المشاكل أولاً.
  • تحذير: تمت فهرسة الصفحة أو كان ذلك قبل وقت قصير، ولكن بها مشكلة يجب الانتباه إليها.
  • تم الاستبعاد: لم يتم تضمين الصفحة في الفهرس لأسباب لا يمكنك عادة التأثير فيها. ربما تكون الصفحة في مرحلة متوسطة من عملية فهرسة، أو أنك استبعدتها عمدًا (باستخدام أمر noindex مثلاً) ولذلك فهذا هو السلوك المتوقع.
  • صالحة: تمت فهرسة الصفحة.

السبب

قد يكون لكل حالة (صالحة، أو تحذير، أو خطأ، أو تم الاستبعاد) سبب خاص بها. يتم تقسيم البيانات الواردة في كل جدول بحسب السبب، ويمكن أن يصف كل صف عنوان URL واحدًا أو أكثر. راجع أوصاف نوع الحالة أدناه للحصول على وصف لكل نوع حالة ومعرفة كيفية التعامل معه.

التحقق من الصحة

هي حالة تدفق التحقق من الصحة الذي يجريه المستخدم لهذه المشكلة. ويجب منح الأولوية لمشاكل الإخفاق أو عدم البدء.

فلتر القائمة المنسدلة لاكتشاف عنوان URL

يتيح لك فلتر القائمة المنسدلة الذي يظهر أعلى الرسم البياني إمكانية تصفية نتائج الفهرس باستخدام الآلية التي استطاع محرك بحث Google من خلالها اكتشاف عنوان URL. وتتوفر القيم التالية:
  • كل الصفحات المعروفة [تلقائي] - لعرض جميع عناوين URL التي اكتشفها محرك البحث Google بأي طريقة.
  • كل الصفحات المقدّمة - لإظهار الصفحات التي تم إرسالها في ملف Sitemap باستخدام Search Console أو ملف robots.txt أوsitemap ping فقط).
  • عنوان URL لملف Sitemap معيّن - لعرض عناوين URL المدرجة في ملف Sitemap معيّن فقط تم إرساله باستخدام Search Console. وإذا كان فهرس ملف Sitemap، سيحتوي التقرير على جميع عناوين URL في أي ملف Sitemap مضمّن.
يتم اعتبار عنوان URL مقدّمًا في ملف Sitemap حتى إذا تم اكتشافه من خلال آلية أخرى (على سبيل المثال، من خلال الزحف الأصلي في صفحة أخرى).

تقرير التنقل الداخلي بحسب الحالة والسبب

يؤدي النقر على أحد الصفوف في الصفحة العليا إلى عرض تفاصيل لنوع حالة معيّن. ويحتوي تقرير الأسباب على المعلومات التالية:
  • رسم بياني يعرض عناوين URL بحسب الحالة العامة (صالحة، خطأ، تحذير، تم الاستبعاد).
  • جدول يعرض عناوين URL بحسب نوع الحالة وآخر مرة تم الزحف إلى عنوان URL فيها.
مهم: هل يظهر لك عنوان URL يحمل علامة مشكلة سبق لك حلها؟ ربما تم إصلاح المشكلة "بعد" آخر زحف أجراه محرك بحث Google. ولذلك إذا ظهر لك عنوان URL يحمل مشكلة سبق لك حلها، احرص على مراجعة تاريخ الزحف لعنوان URL هذا:
  • إذا تم إعادة الزحف إلى عنوان URL بعد الحل، لن نتمكن من تأكيد الإصلاح. راجع عملية الإصلاح وتأكد منها وانتظر إجراء إعادة زحف.
  • إذا تم إعادة الزحف إلى عنوان URL قبل الحل، يمكنك الانتظار حتى يعيد محرّك بحث Google الزحف إلى الصفحة، أو النقر على "بدء الحل" (إذا كان يظهر) ليتم حل المشكلة باستخدام خطوات إدارة المشكلة.

تحرّي الخلل في الصفحات وإصلاحه

  1. تأكد من وجود أي ارتباط بين إجمالي عدد أخطاء الفهرسة أو إجمالي عدد ما تمت فهرسته ومؤشر ارتفاع خطأ بعينه في إشارة إلى المشكلة التي قد تؤثر في إجمالي الأخطاء أو إجمالي عدد الصفحات المفهرسة.
  2. إصلاح المشاكل:
    1. يتم الترتيب في جدول عناوين URL المقسّمة بحسب مستوى الشدة والتحذير وفقًا لمجموعة من مستويات الشدة وعدد الصفحات المتأثرة وما إذا كان قد تم التحقق من صحتها أم لا. ونحن نوصي بحل ذلك بالترتيب التلقائي الذي يظهر لك.
    2. إذا كانت هناك زيادة في عدد الأخطاء، ابحث عن حالات ارتفاع التكرار في الصف والتي حدثت بالتزامن مع أي حالة ارتفاع في الأخطاء داخل أهم المخططات، ثم انقر على الصف لمعرفة المزيد من المعلومات في تقرير التنقل الداخلي (التوضيح التالي).
    3. انقر على أحد صفوف الأخطاء للوصول إلى صفحة التنقل الداخلي التي تحتوي على مزيد من المعلومات. اقرأ الوصف حول نوع الخطأ تحديدًا لمعرفة كيفية التعامل معه على أفضل نحو.
    4. ابدأ حل جميع أمثلة كل سبب، واطلب إجراء تحقق من خلال النقر على التحقق من الإصلاح في التنقل الداخلي لذلك السبب. الاطلاع على مزيد من المعلومات حول التحقق.
    5. ستتلقى إشعارات أثناء متابعة التحقق، ولكن يمكنك التحقق مرة أخرى بعد بضعة أيام لمعرفة ما إذا كان عدد الأخطاء قد انخفض أم لا.
  3. أزِل الفلتر من آن لآخر في عناوين URL التي تم استبعادها، واختَر ترتيبها بحسب عدد الصفحات المتأثرة، ثم افحصها للتأكد من عدم وجود أي مشاكل غير مرغوب فيها.