لدكتوره الممحونه لما شافت ذلك الزب هاجت عليه وجلست ترضعه له وهيجت الفحل عليها وفشخها اسخن نيك في العياده