تيك توك تقوم بفرض قيود على المستخدمين الذين اعمارهم تقل عن 16 سنة

 قيود جديدة سيفرضها تطبيق تيك توك على المراهقين الاقل من 16 سنة 

من المقرر ان تقوم ادارة تطبيق تيك توك بفرض قيود على المستخدمين الذين تقل اعمارهم عن 16 سنة فلن يصبح بمقدور الغرباء ان يقومو بمشاهدة مقاطع الفيديو الخاص بهم او التعليق عليها حيث انه سيتم اضافة اعدادات خصوصية جديدة للمستخدمين الحالين او الجدد الذين تتراوح اعمارهم بين 13 و 15 سنة  و سوف تصبح حساباتهم خاصة حيث لن يتمكن سوى اصدقائهم فقط من مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بهم و التعليق عليها كما ان حساباتهم لن تصبح متوفرة في النتائج المقترحة.
كما ان التطبيق يمنع ان يتم تنزيل الفيديوهات الخاصة بالمراهقين و دمجها مع فيدوهات اخرى و قد جاء هذا القرار بعد القرارات السابقة التي اتخذها التطبيق و التي تهدف حسبهم الى جعل المنصة مكانا امنا للمراهقين حيث في وقت سابق قامت الشركة بتقديم خاصية امكانية ان يقوم الاباء بتغير خصوصية حسابات اولادهما او ايقاف ميزات خاصة على الفيديوهات الخاصة بهم مثل التعليقات و مشاركة الفيديو.
تيك توك تفرض قيود على المستخدمين الاقل من 16 عاما
تيك توك تفرض قيود على المستخدمين الاقل من 16 عاما

ماهي سياسة الخصوصية الجديدة التي تفرضها تيك توك على حسابات المراهقين

نشرت الشركة المالكة لتطبيق تيك توك انه توجد العديد من التغيرات التي سوف تضيفها الى الحسابات الخاصة بالاشخاص الذين تتراوح اعمارهم بين 13 و 15 سنة منها :
  • جعلت حساباتهم خاصة و لن يتمكن سوى اصدقائهم من التعليق و مشاهدة الفيديو الخاص بهم.
  • عدم اقتراح فيديوهات او شخصيات تروج لمحتوى غير مناسب للمراهقين.
  • بالنسبة للمستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 17 عامًا ، يقوم TikTok بتعطيل القدرة على تنزيل مقاطع الفيديو الخاصة بهم افتراضيًا ويقصر ميزات Duet و Stitch على أصدقائهم فقط.

تباين في ردود الفعل في مجتمع الانترنت حول هذا القرار 

وبما ان اكبر عدد من مسخدمي تطبيق تيك توك حول العالم هم من اقل من 14 عاما فقد تباينت ردود الفعل في مجتمع الانترنت حول هذه القرارات حيث صرح اندي بوروز رئيس سياسة سلامة الاطفال عبر الانترنت في المملكة المتحدة ان هذه خطوة جريئة و مرحب بها و نحن ندعو جميع منصات التواصل الاجتماعي الى اتخاذ نفس القرار بدلا من انتظار دخول الوائح حيز التنفيذ.
ومن جهتها قالت ايفا فوغ نوير الخبيرة الدنماركية الخبيرة في مجال سلامة الاطفال ان هل سوف تصبح هذه التغيرات فعالة و وان هذه التغيرات حول سياسة الخصوصية اعاقة للوضائق الاساسية و اخشى ان يؤثر هذا بشكل سلبي على التدفق الابداعي للمستخدمين سواء اكانو صغارا ام كبار وان الحظر ليس حلا ابدا و الشباب لديهم دائم طرق للتخلص منه.
مشيرة الى عدم امتثال المستخدمين للقانون و التلاعب في تواريخ ميلادهم و هل اتخذ التطبيق سياسة علمية و ممنهجة في جعل المنصة منصة خصبة للابداع بعيدا عما قد يشوش على نمو الشباب بشكل سليم و صحي.

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel